0555333017

اهلا بكم فى الموقع الرسمى للمهندس خالد ابو ابراهيم

 المدير التنفيذي للمضيف الاول للاتصالات وتقنية المعلومات (ون هوست) والخبير في مواقع التواصل الاجتماعي 

تعريف التعليم الإلكتروني :

              

  - تعريف التعليم الإلكتروني : 
يمكن تعريف التعليم الإلكتروني على أنه : ” منظومة تعليمية لتقديم البرامج التعليمية أو التدريبية للطلاب أو المتدربين في أي وقت و في أي مكان باستخدام تقنية المعلومات والاتصالات التفاعلية مثل ( الإنترنت و القنوات التلفزيونية و البريد الإلكتروني و أجهزة الحاسوب و المؤتمرات عن بعد …)  
 بطريقة متزامنة synchronous  أو غير متزامنة “.
تعريف آخر :
 يمكن اعتبار التعليم الإلكتروني أسلوبا من أساليب التعليم يعتمد في تقديم المحتوى التعليمي وإيصال المهارات والمفاهيم للمتعلم على تقنيات المعلومات و الاتصالات و وسائطهما المتعددة بشكل يتيح للطالب التفاعل النشيط مع المحتوى و المدرس والزملاء بصورة متزامنة أو غير متزامنة في الوقت والمكان والسرعة التي تناسب ظروف المتعلم وقدرته ،و إدارة كافة الفعاليات العلمية التعليمية ومتطلباتها بشكل إلكتروني من خلال الأنظمة الإلكترونية المخصصة لذلك       
 ‬‬: طبعا ً راح احاول الخص الموضوع من موقع بعدة نقاط مهمة لسرعة مناقتشته        
  – أساسيات و مفاهيم مرتبطة بـ ” التعليم الإلكتروني ” : 
أ –  التعليم الإلكتروني المباشر 
تعني عبارة التعليم الإلكتروني المباشر  أسلوب و تقنيات التعليم المعتمدة على الإنترنت لتوصيل وتبادل الدروس ومواضيع الأبحاث بين المتعلم و المدرس ، حيث يتيح انتشار الإنترنت فرصة للتفاعل و اعتماد التعليم الإلكتروني المباشر عن طريق الإنترنت  وذلك لمحاكفعالية أساليب التعليم الواقعية . 
ب – التعليم الإلكتروني المعتمد على الحاسب 
يعتبر التعليم الإلكتروني المعتمد على الكمبيوتر (  CBT 
 
 Computer-Based Training) أسلوباً مرادفا للتعليم الأساسي التقليدي كما يعتبر مكملا لأساليب التعليم المعهود و ليس قطيعة معه ، كما قد يظن البعض و بصورة عامة يمكننا تبني تقنيات وأساليب عديدة ضمن خطة شاملة للتعليم و التدريب  تعتمد على مجموعة من الأساليب والتقنيات  فمثلاً إذا كان من الصعب بث الفيديو التعليمي عبر الإنترنت فلا مانع من تقديمه على أقراص مدمجة طالما أن ذلك يساهم في رفع جودة ومستوى التدريب و التعليم .
 
فالتعليم الإلكتروني و تقنية المعلومات ليسا هدفاً أو غاية بحد ذاتهما ، بل هما وسيلة لتوصيل المعرفة وتحقيق الأغراض المعروفة من التعليم والتربية ومنها جعل المتعلم مستعداً لمواجهة متطلبات الحياة العملية بكل أوجهها و التي أصبحت تعتمد بشكل أو بآخر على تقنية المعلومات و طبيعتها المتغيرة بسرعة.   
– محاور التعليم الإلكتروني : 
هي بعض محاور التعليم الإلكتروني أو بتعبير آخر ما يميز التعليم الإلكتروني عن التعليم العادي التقليدي المتعارف عليه و هي:
– الفصول الافتراضية  Virtual Classes
– الندوات التعليمية.  Video Conferences
– التعليم الذاتي  E-learning
– المواقع التعليمية علي الإنترنت    Internet Sites
– التقييم الذاتي للطالب   Self Evaluation
– الإدارة والمتابعة و إعداد النتائج.
– التفاعل بين المدرسة و الطالب و المعلم  Interactive Relationship
– الخلط بين التعليم والترفية Entertainment & Education  
– إيجابيات التعليم الإلكتروني : 
لاشك أن هناك مبررات لهذا النوع من التعليم يصعب حصرها في هذا المقال ،و لكن يمكن القول بأن أهم مزايا و مبررات و فوائد التعليم الإلكتروني هي ما يلي:
_ زيادة إمكانية الاتصال بين الطلبة فيما بينهم ، وبين الطلبة و المدرسة .
_ التعبير عن وجهات النظر المختلفة للطلاب بفضل المنتديات الفورية مثل مجالس النقاش و غرف الحوار .
_ الإحساس بالمساواة : بما أن أدوات الاتصال تتيح لكل طالب فرصة الإدلاء برأيه في أي وقت ودون حرج .
_سهولة الوصول إلى المدرس في أسرع وقت وذلك خارج أوقات العمل الرسمية.
– إمكانية تكييف طريقة التدريس: من الممكن تلقي المادة العلمية بالطريقة التي تناسب الطالب ،فالتعليم الإلكتروني ومصادره تتيح إمكانية تطبيق المصادر بطرق مختلفة وعديدة وفقاً للطريقة الأفضل بالنسبة للطالب مما يساهم في مراعاة الفروق الفردية بين الطلبة..
– ملاءمة مختلف أساليب التعليم : التعليم الإلكتروني يتيح للمتعلم أن يركز على الأفكار المهمة أثناء كتابته وتجميعه للمحاضرة أو الدرس كل حسب طريقته الخاصة .
– توفر المناهج طوال اليوم وفي كل أيام الأسبوع (24 ساعة في اليوم 7أيام في الأسبوع ): أي أن تتعلم وقتما تشاء .
– الاستفادة القصوى من الزمن .
– تقليل الأعباء الإدارية بالنسبة للمعلم : يتيح التعليم الإلكتروني إمكانية الإرسال والاستلام عن طريق الأدوات الإلكترونية مع إمكانية معرفة استلام الطالب لهذه المستندات .
– تقليل حجم العمل في المدرسة : التعليم الإلكتروني وفر أدوات تقوم بتحليل الدرجات والنتائج والاختبارات وكذلك وضع إحصائيات عنها وبإمكانها أيضا إرسال ملفات وسجلات الطلاب إلى قاعدة بيانات الكلية .
– يشجع التعليم الإلكتروني على التعليم التعاوني والعمل الجماعي وعلى تحقيق تواصل أفضل بين المتعلمين .
– يوفر التعليم للأشخاص الذين لا تسمح لهم طبيعة عملهم وظروفهم الخاصة من الالتحاق بالماد .
– أنواع التعليم الإلكتروني : 
التعليم عن بعد (Distance Education) : هو أحد أساليب التعلم الذي تمثل فيه وسائل الاتصال والتواصل المتوفرة دورا أساسيا في التغلب على مشكلة المسافات البعيدة التي تفصل بين المدرس و المتعلم . 
التعلم الممزوج (Blended Learning) : نموذج يتم فيه دمج استراتيجيات التعلم المباشر في الفصول التقليدية مع أدوات التعليم الإلكتروني عبر الإنترنت. يسمى أيضا بالتعلم المدمج . 
التعلم المتنقل أو المحمول (Mobile Learning) : هو استخدام الأجهزة اللاسلكية الصغيرة والمحمولة مثل الهواتف النقالة و الهواتف الذكية ، والحاسبات الشخصية الصغيرة (Tablet PCs ) ، لضمان وصول المتعلم من أي مكان للمحتوى التعليمي وفي أي وقت . 
التعلم التزامني (Synchronous Learning):نمط التعليم يجمع المعلم والمتعلم في ذات الوقت باستخدام أدوات التعليم  
، مثل: الفصول الافتراضية أو نظام بلاكبورد كولابورات (Bb Collaborate) أو المحادثة الفورية أو الدردشة النصية (Chatting) . 
التعلم غير التزامني (Asynchronous Learning) : من أدوات التعليم الغير تزامني، ما يلي : المنتديات التعليمية و الشبكات الاجتماعية و المحتوى التعليمي الرقمي و البريد الإلكتروني والمدونات (Blogs) والموسوعات الخاصة . – نظام إدارة التعليم الإلكترون  
يمكن تعريف نظام إدارة التعليم الإلكتروني على أنه نظام حاسوب آلي متكامل لخدمة التعليم عن بعد حيث يهدف هذا النظام إلى تسهيل عملية التفاعل بين الطالب و المدرس . 
أ – مميزات نظام إدارة التعليم الإلكتروني :    
– ضمان جودة التصميم التعليمي وكفاءته وتعدد أساليب عرض المعلومة. 
– توظيف التكنولوجيا الحديثة و استخدامها كوسيلة تعليمية.
– تشجيع التفاعل بين عنصري نظام التعليم .
– تطوير التعليم الذاتي لدى الطلاب .
– سهولة المتابعة والإدارة الجيدة للعملية التعليمية. 
ب – مكونات نظام إدارة التعليم الإلكتروني :    
– المادة (المحتوى العلمي).
– عضو هيئة التدريس أو المدرب.
– الطالب.
– البيئة التعليمية (وسيط الاتصال).
– التقييم.
– وسائل الاتصال أو التواصل وهي نوعان:
– مباشرة : وتكون بالمواجهة بين الطالب والمعلم في نفس الزمان والمكان.
– غير مباشرة : وتكون من خلال وسط أو وسيط مثل الكتب والمحاضرات والمذياع والتلفزيون والتليفون وشبكات الحاسبات والشبكة الدولية للمعلومات ( الإنترنت) والأقمار الصناعية وما إلي  ‪‪‎ – بعض مصادر التعليم الإلكتروني على الإنترنت : 
طبعا لا نستطيع حصرها جميعها مادام عالم التقنية و التكنولوجيا يتطور كل يوم. كل ما نستطيعه هو ذكر بعض الأمثلة ومنها :
– الكتب الإلكترونية (Electronic Books) .
– قواعد البيانات (Date Bases) .
– الموسوعات (Encyclopedias) .
– الدوريات (Periodical) .
– المواقع التعليمية (Educational Sites)
– البريد الإلكتروني (E – Mail) حيث تكون الرسالة و الرد كتابياً
– المكتبات الرقمية (digital libraries)
–  الدروس  الجماعية الالكترونية المفتوحة المصادرMOOC    
 : حقائق عن التعليم الإلكتروني :      
: أصبح حجم صناعة التعليم الإلكتروني يتجاوز مبلغ 56,2 مليار دولارعلى الصعيد العالمي، و تشير التوقعات إلى أن هذا الرقم سيتضاعف بحلول عام 2015. كما تذكر الإحصائيات أن نسبة 41.7 ٪ من ثروة 500 شركة عالمية تتجه الآن إلى استخدام التدريب الإلكتروني في إرشاد الموظفين خلال ساعات تدريبهم الرسمي . و بحلول عام 2019 سوف تكون نصف الفصول الجامعية قائمة على أساس التعليم الإلكتروني . 
من الواضح جدا أن التعليم الإلكتروني قد أحدث ثورة كبيرة في عالم التعليم، و غير الطريقة التي ننظر بها إلى اكتساب المعارف والمهارات. ونتيجة لذلك هناك اهتمام كبير بأنظمة إدارة التعلم Learning Management Systems المعروفة اختصارا بـ LMS، وهي أنظمة تفيد في تنفيذ وإدارة التعليم الإلكتروني بصورة منتظمة. وهناك أنواع كثيرة من أنظمة LMS تطرحها عدة مؤسسات ربحية وغير ربحية، إضافة إلى الكثير من المميزات، الشيء الذي يطرح صعوبة كبيرة في عملية الاختيار،
   : افضل البرامج للتعليم الإلكتروني في الوقت الحالي عالمياً    : صورة لأفضل البرامج لحد عام 2014    : اما الان فيوجد عدد كبير من المصادر العربية التي يمكن ان نعتبرها ممتازة جداً و اثرائية
     : منصة ادراك
    : نظام كلاسيرا
 
 نظام Fedna  : Black Board   ‬‬: Moodle     : و هي تعتبر من اكثر البرامج المستخدمة في العالم العربي   : و ان شاء الله تنتفعوا بما قدمت لكم اخواني الأعزاء           : ⭐⭐⭐⭐⭐