0555333017

اهلا بكم فى الموقع الرسمى للمهندس خالد ابو ابراهيم

 المدير التنفيذي للمضيف الاول للاتصالات وتقنية المعلومات (ون هوست) والخبير في مواقع التواصل الاجتماعي 

من الكراسي المتحركة لترجمة لغة الإشارة.. هكذا ساعدت التكنولوجيا ذوي الإعاقة

 

 

هناك مئات الملايين من الأشخاص ذوي القدرات الخاصة "متحدى الأعاقة" حول العالم، ووفقا للإحصائيات قدر عددهم بنحو 1.1 مليار شخص حول العالم.

 

ومنذ عام 1992، خصصت الأمم المتحدة يومًا للاحتفال وفهم قضية الإعاقة، ومع التطور التكنولوجي الكبير، أصبح هناك طفرة في تطوير تقنيات لصالح الأشخاص ذوي الإعاقة تساعدهم في العيش بشكل أفضل، والتغلب على الصعاب التي يواجهونها خلال حياتهم اليومية.

وفيما يلي نسلط الضوء على أبرز التقنيات التي تم تطويرها خصيصا لمساعدة أصحاب الإعاقة.

اليد والهياكل الروبوتية

خلال السنوات الماضية تمكن مجموعة من الباحثين البلجيكيين من تطوير يد روبوتية لترجمة الكلمات للصم في دقائق، ويمكن أن تترجم الكلمات إلى لغة إشارة للصم، ويقول مطوروها إنها ستكون متاحة للمستخدمين خلال سنوات، ويمكن أن تساعد نحو 70 مليون شخص فى جميع أنحاء العالم الذين يعانون من ضعف فى السمع.

ولمساعدة غير القادرين على الحركة من الانتقال من مكان لآخر، طور مجموعة من العلماء الفرنسيين هيكل روبوتي مزود بمستشعرات مزروعة بالقرب من المخ ترسل إشارات للهيكل الروبوتى، ويتم ترجمتها بشكل يسمح للشخص المصاب بالشلل الرباعي على الحركة.

روبوتات حديثة

مع التطور الكبير في عالم الروبوتات التي يمكنها القيام بمهام البشر بشكل كبير، طور العلماء مجموعات مختلفة من الروبوتات المخصصة لمساعدة ذوي الإعاقة داخل المنزل وخارجه، ففي عام 2017 على سبيل المثل طورت شركة تويوتا روبوت يمكنه من إنجاز عدد من المهام الأساسية، مثل فتح الأبواب والحصول على الطعام من مكان محدد، ليس هذا فقط، بل إنه مزود بتقنيات الذكاء الاصطناعى التي يجعله قادرا على تحديد الأشياء والتقاطها بسهولة.

أدوات تثبيت اليد

يعانى مرضى الشلل الرعاش من عدد كبير من المشكلات نتيجة لمرضهم، فهم غير قادرين على الإمساك بالأشياء بشكل ثابت، وهو الأمر الذي يجعل من الصعب الاهتمام بأنفسهم أو تناول الطعام أو الكتابة، وخلال السنوات الماضية ظهرت عدة تقنيات تساعدهم في التغلب على هذا الأمر، مثل أداة "ليفتوير"التي يتم وضعها على أدوات الطعام، ومهمتها تثبيت أداة الطعام والتقليل من تسريب محتويات الطعام قبل وصوله إلى فم المريض.

هاتف sesame phone

على الرغم من التطور الكبير الذي حدث في عالم التكنولوجيا، لا يوجد العديد من الأجهزة المناسبة لطبيعة الأشخاص ذوي الإعاقة، ولكن بفضل التقنيات الحديثة، أصبح هناك هاتف يحمل اسم sesame phone، ويعمل من خلال الإيماءات وحركات الرأس التي تلتقطها الكاميرا وتترجمها دون الحاجة للمس الهاتف.

تتبع حركات العين

هناك العديد من المصابين ببعض الأمراض التي تجعلهم غير قادرين على التحكم في أي شيء حولهم، مثل عالم الفيزياء الراحل "ستيفن هوكينج"، وهو الأمر الذي دفع العلماء لتطوير تقنيات تسمح بالتحكم في أجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية الخاصة بهم فقط باستخدام حركات عيونهم وإيماءات الرأس.